مجرد فضول: قصيدة من مجموعة بهيج وردة الأولى

Bruno Barbey, Tangiers, 1985. Source: magnumphotos.com

يسبقُني فضولي مقدارَ قبضة
لا أنا أمدُّها وألتقطه
ولا هو يبتعدُ أكثر
لا أُغالي إنْ قلتُ: لا يمكنني سوى اللّحاق به
ولا إنْ قلتُ: استمرأتُ الحال

استمر في القراءة

هرمس: امرأة بالحليب والسم

Julian Schnabel, “Tina in a Matador Hat”, 1987. Source: julianschnabel.com

يقولون أن العرب أحياء اللغة، حين تكون اللغة هي الماء، والعرب هم السمك، وأنا على الشاطئ بالسلّة الفارغة. ككتابٍ على الرف، تمضي حياتي، طيور الفجر تعرفُ. الكآبةٌ تدوي اليوم في خلائي كأغنية نسيتها، والأيام جفت مثل صفٍّ من النخيل. بعد قليل ستقوم القيامة، وأذهب إلى السوبر ماركت وأشتري مقلتين لا تريان الدنيا، وقارورة أضع فيها المرأة بالحليب، نظارات الراي بان ستكفي الظهيرة المشدودة على رمل السماء الساخن، وبيدي قفازٌ وصيف، والقمر، لن يعيرني اهتماما. سأهرب أخيرا، وأذهب بعيدا بعيدا إلى مكانٍ ليس فيه من يحبونني، إن محبيّ قد خربوا حياتي. وأنا ما عدتُ أحب شيئا يذكر، وبسوى القمر وعدة شجراتٍ وولدي والأقلام لا أحب شيئا حقا. المحرك يدور بسرعة، والطريق تفتح فمها وأنا وحيد. لم تعد للنساء إمرةُ حياتي، وسُمّ ريقي كافٍ لتسميمي، أما سمّ ريقتهن، فأنا معوز إليه.

استمر في القراءة

البودكاست، مع مينا وإسلام🎙: (١٥) أنا وأمريكا وكارل ماركس: مينا يحاور ماجد زاهر



Photo of Maged Zaher courtesy of the subject

في الحلقة الخامسة عشر من بودكاست ختم السلطان، يتحدث الشاعر ماجد زاهر عن اختياره الكتابة بالإنجليزية، سارداً بداياته داخل الوسط الشعري الأمريكي ومراحل تطور الشعر الأمريكي المعاصر، ويناقش دور سياسات الهوية في ذلك السياق، كما يناقش عمله كمهندس في أمريكا وتنشئته القبطية في مصر وقراءاته لكارل ماركس ثم علاقة كل ذلك بكتابته الشعريّة.

 

بودكاست ختم السلطان هو إنتاج وتنسيق مينا ناجي وإسلام حنيش. هما من يختاران الضيف، ويحددان الأسئلة، ويديران الجوانب التنسيقية والتقنية. وليس للموقع فضل ولا عليه لوم غير استضافة البرنامج

𝐹𝑜𝓊𝓃𝒹 أسألهم متى كانت آخر نهاية للعالم

كنا نصطاد القصائد الجيدة بصنارة أوشكت على الخرس
كلما قرر أحدنا الانتحار نظر إليه الآخر
أقول لصديقي بصيغة من صيغ المبالغة
الحياة صعبانة عليّ
بالرئة ما يكفي من الغرق
وبالعين ما يكفي من العمى
وبنا ما يكفي من كل ما لا نحب
توقفت عن الغناء حين اختفى الهواء
الصوت لا ينتقل في الفراغ يا ندى
لهذا أيضا لم أعد أتصل بأصدقائي
نمشي في الطرقات
ونذبح كل المرايا التي لا نستطيع التكلم أمامها على راحتنا
نشرخ حناجرنا بالصراخ ونداء الله والموتى
ثم نجلس كي نحكي الحواديت بصوت مبحوح
وحولنا ما تبقى من المرايا
أتذكر اقتباساتي المفضلة كتدريب يومي على التنفس
أحدُهم مَرّ من هنا،
أحدهم شاف هذا المُرّ
أسألهم متى كانت آخر نهاية للعالم؟
فينظرون إلى ساعاتهم المتوقفة
ويقولون لي: غدًا،
أو كمان شوية
— قصدية لمجهول يعرف نفسه z

2015

لا تخلعِي فألًا على إزارِ بدويٍّ يُرفرِفُ: نصوص نصر جميل شعث

Trent Parke, Sydney, from “Dream Life”, 2002. Source: magnumphotos.com

مَن أَعرفُ أنّ رحلاتِهم حزينة،
لا أكفُّ عن القول لهم:
رحلة سعيدة.
بالأماني، فقط،
أَتدخَّلُ في شُؤونِهم.

بِطولِ الخيال الذي نَما قبلَ الأسنان،
بالفرق الشَّاسع – في الإيقاع – بين القمح والشَّعير،
بِنظرةِ الغريب إلى السَّماء،
بِباعِه وبذِرَاعِه؛ حسبْنا المسافةَ
بينَ بلدٍ وبلد.

استمر في القراءة

كارول صنصور: دخول المدينة

Otto Abbot, “Komposition”, 1934. Source: swissinfo.ch

عندما ينتهي كل شي
ويصبح سواد الليل لك وحدك
ستحاول عبثا
إشعال المطر
ستدخل المدينة
حاملا الذهب واللبان والمر
لكنك لن تجد العذارى
الضفادع السوداء الهاربة من فم الحوت
فقط
ستكون بانتظارك

استمر في القراءة

البودكاست، مع مينا وإسلام🎙: (١٠) فخاخ على الطريق: مقابلة مع عماد فؤاد


Emad Fouad courtesy of the subject

في الحلقة العاشرة من بودكاست ختم السلطان، ينطلق الشاعر عماد فؤاد من مفهوم الأجيال الشعرية الذي اعتمده في الأنثولوجيا التي جمعها “ذئب ونفرش له الفخاخ” لمناقشة تأثير الإنترتت والجوائز الأدبية على الشعر والأدب وتغير نوع القارئ، كما يناقش أعماله الأدبية وكيفية انتقاله من مشروع إلى آخر.

 

بودكاست ختم السلطان هو إنتاج وتنسيق مينا ناجي وإسلام حنيش. هما من يختاران الضيف، ويحددان الأسئلة، ويديران الجوانب التنسيقية والتقنية. وليس للموقع فضل ولا عليه لوم غير استضافة البرنامج

No more posts.