عبد الرزاق نصر: مقهى حسن عجمي

تاریخ افتتاح المقھى إلى عام ١٩١٧، وبالتحدید بعد أشھر من شق شارع الرشید عام ١٩١٦ وترتیب أحواله، وكان یسمى أیضاً كھوخانة حسن عجمي.
من یرتاده الیوم لیس في باله إلا أن یجلس على مقاعده، یحتسي الشاي أو یدخن الناركیلة وینظر إلى العابرین في شارع الرشید ومن ثم یمضي، لكن تاریخ ھذا المقھى الجمیل ینزّ صبراً، لأنه احتمل الكثير.
لم یعد الذھاب إلى مقھى حسن عجمي مھماً، كأن الحاجة إلیه استنفدت، حیث لا طقوس ھناك ولا أدباء ولا متعة، ولا حضور إلا للمتقاعدین الذین یجھدون أنفسھم في تزجیة الوقت من دون أن یشاھدوا وجوھھم في مرایا المقھى العتیقة ومن دون أن یسمعوا صوت سلیمة مراد أو سواھا من مطربات تصدح أصواتھن في المكان.

استمر في القراءة

بيت أروى: مهاب نصر عن الصدق والثورة

EGYPT. Fayoum. Tunis.

Bieke Depoorter, Fayoum. Source: magnumphotos.com

ليس أخطر ما أنتجته ثورة يوليو (أو انقلاب يوليو) هو ما يسمى بـ”حكم العسكر”، بل في كونها مثلت أو تسببت بوضوح في إحداث شرخ واسع في الضمير المصري. لأنها أولا أول سلطة “مصرية” تحتكر الحكم بلا منازع (فلا ملك ولا إنجليز)، ومن ثم فقد كانت تمهيدا لمواجهة الشعب لذاته وإن استغرقت هذه المواجهة عقودا خصيلتها ما يحدث الآن. ولأن هذه السلطة لم تحتكر الحكم باعتبارها سلطة منتخبة بل استثنائية، وهو ما جعل فكرة “الاستثناء” تتحول إلى قاعدة سياسية بشكل متناقض تماما مع طبيعتها. وهي ثالثا احتكرت تمثيل الضمير العام (المبرر  لهذه الاستثنائية) وبالتالي وضعت نفسها أمام شرط مستحيل وزائف.

استمر في القراءة

No more posts.