محمد حسني عليوة: لا تعرفين عنّي حين أُجنّ

Alex Majoli, Wall in the studio of artist Ellsworth Kelly, 2012. Source: magnumphotos.com

لا تعرفين عنّي حين أُجنّ
حين يصدر عن فمي شخيرُ البحرِ
وأزيزُ الطائراتِ
وعواءُ الطرقِ الوعرة
وانفجاراتُ الشوارعِ بالقنابلِ الموقوتة
وانشقاقُ المتاهاتِ على قاطنيها.
.
وحين يُتصور أنّ صدركِ
هو عزائي الوحيد في الشتات
وملاذُ عصافيري المحلقة
في سديمِ الوقت.
.
فلا تباركي الآن
انتصارَ اللعنةِ على الحداثة!
الحداثة في طيّات ملابسها تنانين
تجتاح القرى المحصنة
في كهوفها العتيقة.
.
لهذه الحداثة إيقاع المرتجلين
إلى مقابرِ السادةِ
جنود الحربِ المجهولين.
.
لا تتركي روحَك
تنقل حيّز الأرضِ
للعراءِ الفاحش.
.
العالمُ الآن ينظر للكهرباءِ
التي تخرجُ من جلدِك
العالمُ الآن يفكرُ في الشمسِ
التي باتتْ معجزةً
كقيامةِ المسيح
وهي رغبة الخيام التي
تحطّ في مهبِّ الصقيع
وتدخل مع الريحِ معركةً مصيرية.
.
أعتز بهذا الصراخ
الذي تولّده في صدركِ جائحتي!
.
أستطيع أن أشم رائحتكِ لأميال
تمامًا مثل قصائد الريح
وهي تعوي
ويُسمع في الكوابيس أنها
تنهش الأوردة.