ثلاثة خواتم: قصة ريونوسكيه أكوتاعاوا ترجمة ميسرة عفيفي

Hiroshige Utagawa, Shrine Gate Pass at Rokusozan in Kazusa Province, 1852. Source: ukiyo-e.org

(١) [1]
في قديم الزمان، كان متسول ينام أمام مسجد في بغداد. وفي ذلك الوقت انتهت الخطبة فبدأ المصلون يخرجون من المسجد، ولكن ما من أحد منهم حاول أن يعطي ذلك المتسول فلساً واحداً. ثم خرج من المسجد أخيراً رجل على شاكلة التُجّار، وعندما رأى المتسولَ وضع يده في جيبه وأخرج مالاً فأعطاه له. وعندها قام المتسول فجأة وقال: “شكراً لك يا مولاي، حماك الله ورعاك” لم يأبه له ذلك التاجر ومضى لحال سبيله، ولكن أوقفه المتسول وقال له: “توقف يا مولاي! عندي حديث لك” وعندها التفت الرجل الذي على شاكلة التجار وقال: “إنني لست مولاك” فقال له المتسول: “كلا، ولكن يبدو أنك يا مولاي ستلاقي في المستقبل مصاعب في هذه الدنيا، سترعى الإبل وتجلب الماء من الآبار. إنني منذ الفجر وأنا أستجدي الناس هكذا، ولكن لم يعطني منهم رجل واحد شيئاً. ورداً لجميلك يا مولاي سأعطيك خاتماً. لقد صَنع هذا الخاتم جنّي عربي، فإن حاول أحدهم أن يسمّك يا مولاي، سيتحوّل هذا الحجر الأحمر المُزيّن به الخاتم إلى لون أزرق” ثم وضع الخاتم في كف التاجر المندهش واختفى من أمامه وكأنه تبخّر في الهواء.
في غروب اليوم التالي، كانت نساء المدينة تتكالب على أحد آبار بغداد من أجل جلب الماء. وأمام ذلك البئر، كان التاجر الذي وصفه المتسول بمولاه، يتحدث مع إحدى الفتيات. كان مظهر تلك الفتاة في غاية التواضع، ولكنها كانت في منتهى الجمال وذات عيون صافية. وقتها قال التاجر للفتاة: “لقد مر وقت طويل جداً وأنا أتحدث معك كل يوم تقريباً، وفي كل مرة تحلين ألغازي على الفور. إنني منبهر بذكاء عقلك وجمالك الزائد. ألا تقبلين أن تكوني زوجة لي؟” وعندها قالت الفتاة له: “إن من يتزوجني يجب أن يحبني حبّاً حقيقيّاً. أنا لا يمكن أن أثق فيمن يقول تزوجيني بناء على جمال وجهي أو دمامته.” رد التاجر بالقول: “إذن، تعالي معي إلى بيتي وعيشي معي لتري هل أنا أحبك حقاً أم لا، وعندها إن عرفتِ مشاعر قلبي الحقيقية أرجو منك أن تقبلي الزواج مني. وخلال تلك المدة سأعاملك على أنك أختي الصغرى.” قالت الفتاة: “إنني أتحدث معك منذ زمن طويل وحتى الآن لا أعرف اسمك.” قال التاجر: “إنني عبد الله وقد ورثتُ العرش عن أبي وصرت ملك هذه البلاد.” ثم صفّر بفمه، فجاء من مكان مجهول حشد من العبيد يحملون محفة جميلة مصنوعة من العاج، فحملوا تلك الفتاة عليها وذهبوا بها إلى القصر.
حسناً، في صباح اليوم التالي لذهابه بالفتاة إلى قصره، أراد ذلك الملك التحدث مع الفتاة، فذهب إلى غرفتها، فاندهش من أن وجه تلك الفتاة بات مليئاً بالقروح والبثور بين ليلة وضحاها، وصارت امرأة لا يمكن النظر إليها مرة ثانية. وعندما رأى الملك ذلك فكّر للحظة سريعة أنه وقع في مأزق عميق، ولكنه اطمأن عندما أدرك أن شيئاً من صوتها وسلوكها وذكاء عقلها لم يتغير مطلقاً عمّا كان عليه في السابق.
في أحد الأيام، أثناء حديثه معها قال لها الملك: “إنني أحكم البلاد منذ زمن طويل، ولكنني حتى الآن لم أجد الوزير الذي ينال ثقتي، ألا تعرفين أحداً أجعله وزيري؟” فقالت الفتاة: “عندما كنتُ أعيش فقيرة في مدينة بغداد، كان في السوق عجوز يُسمّى القَلَّالي، ما رأيك لو استخدمتظه” وهنا أرسل الملك أتباعه لكي يحضروا من السوق العجوز القلَّالي بائع القِلال.
وفي اليوم التالي، بعد أن انتهى الملك من مراسم تنصيب الوزير، ذهب إلى غرفة الفتاة وهو في منتهى الاستياء والغضب وقال لها: “إنني لا يمكنني الوثوق بذلك العجوز مطلقاً. لقد حاول أن يضع لي السُّم” اندهشت الفتاة وسألته عن السبب فقال لها الملك: “لقد تحول الحجر الذي يزيّن خاتمي إلى اللون الأزرق، ولذا ارتبت في العجوز وفحصته فوجدته يحمل سمّاً.” قالت الفتاة: “إن هذا العجوز ليس ذلك الإنسان المتوحش. لا ريب أن في الأمر خطأ. أرجو منك أن تُحضر العجوز إلى هنا. سأسأله أنا عن الأمر. وأرجو منك أيها الملك أن تبقى في الغرفة المجاورة وتسمع ما سيقوله العجوز.” ولمَّا سألت الفتاة العجوز عن السّم، أجاب العجوز قائلاً: “عندما كنتُ في طريقي إلى القصر أوقفني متسول وأعطاني خاتماً حديديّاً. وقال لي إنني عندما ألبس هذا الخاتم سأعرف أسرار الناس جميعاً، ولكنني من خلال خبرتي الطويلة في الحياة أعرف أنه ما من ضرورة لمعرفة أسرار الناس، ولذا لم ألبس الخاتم ووضعته داخل حزام ملابسي. ولكنني أعرف أن كل الملوك أنانيون، لذا فكرت أنه أفضل لي أن أبتلع السّم وأموت، إن أجبرني الملك على فعل شيء يجلب لي العار، ولذا كنتُ أحمل السّم معي.” وسمع الملك في الغرفة المجاورة ذلك الحديث، فخرج يعتذر بشدة للعجوز على شكوكه الخاطئة تجاهه وقرروا تناول الطعام معاً في ذلك المكان. وعندما عادت الفتاة التي كانت قد ذهبت لتغيير ملابسها، أدهش الملك أن القروح والبثور التي ملأت وجهها اختفت، وباتت جميلة جمالاً لا يمكن مقارنته بما كانت عليه من قبل. قالت الفتاة للملك الذي ينظر إليها باندهاش: “أيها الملك، إنني لم أكن مريضة بمرض عضال. ولكنني كنتُ أحاول أن أختبر قلبك فوضعتُ على وجهي تلك القروح والبثور.” ثم أخرجت من درج المنضدة خاتماً وأكملت: “عندما كنتُ في المدينة، أعطاني متسول هذا الخاتم الفضي، قائلاً لي إنني إن لبست هذا الخاتم أستطيع أن أستولي على قلب أي رجل كان، ولكنني أدركتُ أن مثل هذه الوسيلة غير صالحة، لذا لم ألبس هذا الخاتم مطلقاً، وأنا سعيدة جداً أنني استطعت العثور على الشخص الذي يحبني حقاً دون أن أعتمد على الخاتم.” قال الملك: “إنني أنا الوحيد الذي لبس الخاتم فعلاً من بين الثلاثة الذين أُعطوا الخواتم، بل وكنتُ الوحيد الذي أخطأ. لا حاجة بي لمثل هذا الخاتم.” ورماه على الأرض فانشق الخاتم وخرجت منه نيران، وخرج الإله من وسط تلك النيران ووهب البركة لهؤلاء الثلاثة ثم اختفى.
وعندها تزوج الملك من تلك الفتاة وجعلها ملكة، وجعل من العجوز وزيراً يحكم سياسة الدولة. وبعد سنوات عديدة حدثت ثورة، وهرب الملك مع وزيره وزوجته الملكة من البلاد، وباتوا يوقفون على ضفاف نهر دجلة، يتسولون لقمة العيش. ولكنهم كانوا مستمتعين بذلك إلى حدٍ ما.

(٢)
أمام أحد مساجد بغداد. ينام متسول عجوز فوق بلاط الطريق. ولأن الصلاة كانت قد انتهت لتوها، فقد خرج من باب المسجد المعتم عرب كثيرون شباب وشياب متجهين إلى المدينة التي سقطت عليها شمس الصباح. ولكن ما من أحد منهم ألقى إلى ذلك المتسول بفلس واحد. وأثناء ذلك هبط تاجر شاب في هدوء سلالم المسجد الحجرية. وعندما رأى التاجر المتسول، لا ريب أنه أحس نحوه بالشفقة، فألقى إليه بعملة فضية.
المتسول: شكراً لك يا مولاي!
اندهش التاجر بشدة. فقد كان لقب مولاي يطلق على الخليفة (الملك) فقط. ولكن مر التاجر من أمام المتسول دون أن يقول شيئاً.
المتسول: عسى الله أن يحميك يا مولاي.

(٣)
حاول التاجر أن يمر من أمامه. ولكن لاحقه المتسول وكرر قوله مرة ثانية.
المتسول: شكرا لك يا مولاي! عسى الله أن يحميك يا مولاي.
توقف التاجر.
التاجر: ألستَ تنطق بشيء مبالغ فيه؟ إنني مجرد تاجر. إن اسمي الحاج وأتاجر في التمر. أرجوك أن تكف عن نعتي بمولاك.
المتسول: كلا يا مولاي لستَ تاجراً. إنك مولاي الخليفة عبد الله.
التاجر: أنا الخليفة عبد الله! هاهاها، إنه مجنون. وإن كان مجنوناً فما باليد حيلة. ولكن إن أبطأتُ فربما يصل به الظن إنني إله.
عبس التاجر بوجهه وحاول مرة ثانية الإسراع بالمرور من أمامه. ولكن أمسك المتسول طرف رداء التاجر بيده ذاته العظام القوية، واستمر في التحدث إليه بعناد.
المتسول: مولاي! لا يجب أن تُخفي الأمر. إنك يا مولاي الخليفة عبد الله المشهور بالفطنة والذكاء. إنك مولاي عبد الله الذي رأى شر السياسة وخيرها، أحياناً ما تكون تاجراً وأحياناً راعي إبل. أرجوك أن تعلن عن اسمك الحقيقي. كلا حتى وإن لم تعلن عنه، أرجو منك فقط قبول هذا الخاتم!
أعطى المتسول خاتماً للتاجر الذي وقف مذهولاً. كان خاتماً جميلاً من الذهب مُزيّن بقطعة كبيرة من الألماس.
المتسول: إنك يا مولاي الخليفة عبد الله المشهور بالفطنة والذكاء. ولكنك فقط لا تستطيع أن تكتشف الشرير الذي يريد أن يضع السُّم لك. ولكن عندما يحس الألماس في هذا الخاتم بالسّم، يتحول على الفور إلى لون أسود. ولذلك أرجو منك أن تلبس هذا الخاتم على الدوام. وبذلك حتى وإن كان بين الخدم العديد من الأشرار، فلم يقدر أحد منهم على أن يضع لك السُّم.
لم يقدر التاجر الذي أُخذ على غرة إلا أن يقارن بين المتسول وبين الخاتم فقط.
المتسول: إن ذلك ليس مجرد خاتم. إنه خاتم سحري كان أحد الجنّ يجعله كنز له. لقد وهبتني الآن يا مولاي مالاً. ولذلك أعطيك أنا هذا الخاتم علامة عن شكري لك.
التاجر: من أنت؟
المتسول: هل تسأل من أنا؟ لا أحد يعرف اسمي. لا يعرف ذلك إلَّا الله في عُلاه فقط.
قال المتسول ذلك واختفى أثره على الفور كأنه دخان بخور. لم يبق إلا بلاطات الطريق التي تنصب عليها أشعة شمس الصباح. تأمل التاجر الذي ادّعى أن اسمه الحاج، المكان حوله في عجب وهو يضع الخاتم فوق راحة يده.

(٤)
تمتد أوراق شجرة تين عملاقة فوق بئر سوق بغداد المتدفق. ويقف على يمين ذلك البئر المتدفق التاجر سالف الذكر الذي ادّعى أن اسمه الحاج، وعلى اليسار فتاة جميلة تُدلي من يدها إناء الماء. كانت الفتاة فقيرة الحال، ولكن في الواقع كان وجود فتاة على تلك الدرجة من الجمال نادراً في البلاد العربية الواسعة. وخاصة الآن وبسبب أشعة الغروب، لم يكن صفاء عينيها البارزتين في الضوء الخافت يقل روعة عن ضياء نجوم السماء اللامعة.
التاجر: “يا مارسينا، إنني أريد أن أتزوجك. إنك لا تضعين خاتماً. ولكنني أستطيع أن أعطيك خاتماً مزيّناً بكل أنواع الجواهر. وأنت كذلك لا ترتدين الحرير ولا الرقيق من الملابس. ولكنني أستطيع حتى حرير سيدي …”
أشارت الفتاة بيدها بما يدل على انزعاجها.
الفتاة: “إن من يتزوجني يكفي أن يحبني فقط. أنا فتاة فقيرة ويتيمة، ولكني لا أريد رفاهية”
التاجر: “إن كان الأمر كذلك، أرجوك كوني زوجة لي. لأنني أحبك حقاً”
الفتاة: “ولكنني لا أعرف حقيقة ذلك بعد. حتى وإن تفضلتَ بقول ذلك، فأنا أرى أنه يمكن أن يكون كذباً أيضاً”
حاول التاجر أن يقول شيئاً، ولكن الفتاة قاطعته واستمرت في التحدث بكلمات سريعة.
الفتاة: “ربما تكون محباً لملامح وجهي. ولكن هل تحب روحي أيضاً؟ إن لم تكن تحب روحي فلا يمكنك القول إنك تحبني حقاً”
التاجر: “يا مارسينا، إنني أحب روحك بنفس قدر حبي لملامح وجهك. وإن كنتِ تعتقدين أنني أكذب، أرجوك أن تأتي إلى بيتي. أرجوك أن تُقيمي معي لمدة شهر أو شهرين، أو لمدة عام كامل. أقسم بالله سوف أعاملك كما لو كنتِ أختي الصغرى. وأثناء ذلك إن شعرتِ بأي نقص لا مانع أن ترحلين من البيت في أي وقت”
احتارت الفتاة قليلاً.
التاجر: “ومقابل ذلك، إن فهمتِ مشاعر قلبي، أرجو أن تصبحين زوجة لي. أنا أبحث عن امرأة أتزوجها على مدار السنوات الثلاثة الماضية. ولكنني لم أعجب بأية امرأة سواك. أرجو منك تحقيق أمنتي تلك”
أجابت الفتاة أخيراً بصوت خافت وقد توّرد وجهها من حمرة الخجل.
الفتاة: “لقد قابلتك مرات عديدة في كل مرة آتي إلى هناك لجلب الماء. ولكنني لا أعرف حتى ماذا تُسمّى؟ ناهيك عن معرفة مكان إقامتك…”
هذه المرة كان التاجر الذي ادّعى أن اسمه الحاج هو الذي قاطعها. برزت الابتسامة على وجهه، وانحنى بأدب بالغ تجاه الفتاة.
التاجر: “إن كل من يسكن في مدينة بغداد يعرف أين أسكن. إنني الخليفة عبد الله. إنني الملك عبد الله وقد ورثت العرش عن والدي. أرجو منك أن تأتي إلى قصر الخلافة”
وضع التاجر، … كلا بل الخليفة عبد الله، إصبعه على فمه سريعاً وأطلق صافرة حادة. ولأن الفتاة لم تكن تتوقع ذلك، ظلّت تتأمل وجه الخليفة وعيونها الصافية مفتوحة على اتساعها.
[1] ترك المؤلف هذا النص، ومن الواضح أنه كان مجرد مسودة غير مكتملة وبه بعض الاضطراب والنقص في بعض الكلمات القليلة حاولتُ إكمالها حسب الضرورة. (المترجم)