لوهلة أولى تظن أنها طريدة حلمها: منى كريم تترجم تارا بيتس

Arthur Streeton, “The railway station, Redfern”, 1893. Source: Wikipedia

 

حلم عنكبوتي
كلما التفت نحو الجدار
لمحت نبضها ونموها
عبابها الأشعث، أبيض ورمادي، يثخن
بالعمل الدؤوب لفرقة العنكبوتات
أنفاسها تتقافز مذعورة
لأن شهقة واحدة لا تكفي
لوهلة أولى تظن أنها طريدة حلمها
لكنها مخطئة
عاجزات عن الكلام
تقوم العنكبوتات بتشييد الحواجز
حول عالمها اليقظ
صارت محاطة بأفواج منهن
لا يقفن في طريقها بل صداً للآخرين
تشاهدهن يطلقن الملائكة في الهواء
أقدامها تتحرر، وأنفاسها ترسو
نوم
لا أتفادى سوى القليل من الكوابيس
فأغلب الليالي أقلد صخرة
ذات أنفاس ثابتة لمدة ست ساعات.
تأتي أيام يطالب فيها جسدي
بنوبتين عمل من إغماض العينين،
أنتهي منهما بقدوم أسبوع جديد.
عندما تتزحلق الدموع على خدّي
يصطدم الجسد باليقظة،
الوسادة تغرق والرموش ثقيلة.
في البدء، لم أر سوى سبابات مطلقة نحوي
فمه المفتوح على وشك النهيق
لهاثه يهزني كي أعود
آخر حلم كان صمته
الذي يهز صخرتي
على وقع أسئلة
ترعد في أذنّي،
كسلتين لا يمكنني تغطيتهما.